ما وراء التوترات والغضب السياسى في العالم العربى!

نبيل عبد الفتاح
٠٥ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٠:٣٨ ص
سوريا 2
سوريا 2
الاحتقانات والتوترات الاجتماعية والقلق الجماعى، كلها تعبيرات عن الأزمات الهيكلية التى تواجه غالب بلدان ومجتمعات عالمنا العربى، فى العراق، ولبنان، وتونس، والجزائر، والسودان، ناهيك بالحرب الأهلية فى سوريا واليمن وليبيا، وكلها نتائج الخلل فى تكوين النخب الحاكمة، وفساداتها، وعدم كفاءتها وافتقارها للخبرات خارج القمع، وضعف إمكانياتها وعدم استيعابها للتغيرات فى النظام الاجتماعى داخل مجتمعاتها، والتحولات فى الإقليم والعالم.
تفكك فى الأنسجة الاجتماعية ومكوناتها، وتردى الأوضاع الاقتصادية لشرائح اجتماعية واسعة، بما فيها الفئات الوسطى والصغيرة. فى مظاهرات الغضب العارمة مؤخرا فى العراق والتى شملت العديد من المحافظات (بغداد، والناصرية، والنجف والسماوة وديالى وواسط والحلة... إلخ)، قال أحد المتظاهرين: "سرقوا المستقبل"، وآخرون
كل مقالات الكاتب