«مذكرات برجوازي صغير بين نارين وأربعة جدران».. قراءة وتقاطعات 3-2

علاء خالد
٠٧ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٢:٢٢ م
كتابات-وخواطر (2)
كتابات-وخواطر (2)
أكمل في هذا المقال الجزء الثاني من قراءتي للكتاب، حيث يتحدث دوبريه عن السجن بوصفه مصيفا لا إراديا يتوفر فيه الحيز المحفر للمراجعة والتأمل، بدون أي سبيل للهروب.
مصايف لا إرادية "إن المرء هو دائما جاحد حيز ما: حيز الداخل حين يكون خارجا، والعكس بالعكس. وسواء كانت نعمة أو نقمة، فإنها خاصية تلك المصايف اللا إرادية، فى الأسوار التى يسمرك فيها القدر. مستشفى أو كرسى مريض، أو دير، أو سجن. أن تترك فيها وحدك فوق جزيرتك، بلا منافذ، ولا تراجع، أنفًا لأنف مع الزمن، أنت
كل مقالات الكاتب