ما وراء تعليق الرحلات البريطانية والألمانية إلى مصر

الشركات: إجراء احترازي للمراجعة الأمنية.. الطيران: نطبق معايير أعلى من المنصوص عليها عالميا.. صدقي: مبررات الحظر لا وجود لها وتستهدف النجاحات المصرية.. أديب: حرب على مصر
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٢١ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:١٦ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
فى خطوة صادمة للمصريين ودون أى مقدمات، أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية «بريتيش إيروايز» عن تعليق رحلاتها إلى القاهرة لمدة 7 أيام بدأت من أمس السبت، مؤكدة أن هذا القرار يأتى «كإجراء احترازي»، بهدف تقييم الأمن، ومراجعة إجراءاتها الأمنية في جميع مطاراتها حول العالم، مضيفة: «لن نسمح بتحليق طائرة ما لم تكن آمنة»، وبعد دقائق معدودة من التعليق البريطاني خرجت شركة «لوفتهانزا» أكبر شركة طيران في ألمانيا، لتعلن وقف جميع رحلاتها الجوية من ميونيخ وفرانكفورت إلى القاهرة، مستشهدة بنفس الأسباب التي ذكرتها شركة الخطوط البريطانية.
قرار الخطوط الجوية البريطانية والألمانية، كان محل جدل فى الشارع المصري ولدى المعنيين بالطيران المدني، الذين أكدوا أن الأسباب التى لجأت إليها هذه الشركات غير منطقية ولا أساس لها من الصحة، وتستهدف إحباط فرحة مصر بالمكاسب التى حققتها خلال الفترة الماضية، واصفين إياها بأنها حرب على مصر.     المعايير